آلقصص والروايات قصص وروايات لتمتعو بها قلوبكم وعقولكم

إضافة رد
قديم 08-07-2019, 01:25 AM   #1
[IMG]https://5.top4top.net/p_1291xgh7h5.gif[/IMG]


الصورة الرمزية αвαq αℓℓαιℓαк
αвαq αℓℓαιℓαк غير متواجد حالياً

 

 رقم العضوية : 2845
 تاريخ التسجيل :  Aug 2016
 أخر زيارة : ()
 فترة الأقامة : يوم
 الإقامة :

مواضيـع :
مشاركات :

 المشاركات : 200,431 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 2605
 التقييم : 294747
 معدل التقييم : αвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond repute
لوني المفضل : Coral

 

999878094 رحلة عمر



ارتدت جلبابها بعجَل وخرجت مسرعةً، والشَّوْق يَحْدُوها للوصول إلى المستشفى التي دأَبت على التردد إليها طوال الشهور المنصرمة.

امتزجت في مُقلتيْها دموع الحزن والفرَح معًا وهي تقبِّل وجه ابنتها حامدةً الله - تعالى - على سلامتها، ثمَّ حملت المولودة الصغيرة التي ترفل بأثواب زَهرية اللون بين يديها بتؤدة، وانطلق صوتها مهنِّئًا: مبارك لكما، أسال الله - تعالى - أن يُقرَّ أعينكما بها وأن يُنبتها نباتًا حسنًا، وأن يستعملها فيما يُرضيه، ما شاء الله، تبارك الله أحسن الخالقين.

ثم التفتت إلى صهرها معاتِبة: لماذا لم تتَّصل بي لتُخبرني أنها تعاني من آلام الوضع؟! كنتُ رافقتكما إلى المستشفى.

نظرات مشفقة وجَّهتها الابنة إلى وجه والدتها المنهَك من التعب، ثمَّ بصوتِ حنون قالت: كان الوقت متأخرًا جدًّا، فلم نُرد إيقاظك وإزعاجك.
وبشَوْق سألت الابنة: أين أبي؟

ردَّت الأم رغْم انشغالها بمداعبة حفيدتها الصغيرة: سيأتي بعد قليل.

أصواتُ الزوجين السعيدين التي امتزجت أخذَتْ تروي للجَدَّة تفاصيل تلك الليلة الطويلة المرهِقة، وكانت كلماتهما ترسمان المشهد بدقَّة وكأنَّها كاميرا رقمية، الصورة الأولى نقلها الصهر العتيد: كانت لحظات مؤثِّرة جدًّا، وأنا أرى الصغيرة تُجاهد نفسها للخروج من رحم والدتها.

ثم توالت الصور:
الصهر: لقد دوَّت صرختها عاليًا بُعَيْد استنشاقها نسيم الحياة.
الابنة: لن أنسى أبدًا حينما حملتُها بين ذراعيَّ لأوَّل مرَّة، وكأنها تعرف أني والدتها!
الصهر: حرصتُ - كما وصَّانا نبينا الكريم - على التكبير في أُذُنها اليمنى.
الابنة: لو رأيتِ يا أمِّي حينما غَسَّلَت الممرضاتُ جسدَها الصغير البضَّ النابض بالحياة.

وتوقَّف سَيْل الصور حينما أطلَّ رأس الجَدِّ من وراء الباب قاطعًا عليهما حديثهما: على رِسْلكما أنتما الاثنان، أين الصغيرة؟ لقد سبقتني جدَّتها إليها، أليس كذلك؟

صرخ الجدُّ ضاحكًا، وسارع إلى حمل المولودة الصغيرة بين يديه يُشبعها شمًّا وضَمًّا وتقبيلاً، وتنقَّلت الصغيرة كالفراشة بين الأيدي، وأخيرًا حطَّت رحالها في السرير الصغير.

أيام مرَّت والعائلة مشغولة باستقبال وفود المهنِّئين والمهنِّئات، السعادة التي غمرت قلب الجدَّة بقدوم حفيدتها لم تُنسها ذكرى أختها - رفيقة دربها - التي توفيت من أسابيعَ قليلة، بل إنَّ هذه المناسبة السعيدة فتحت جرحًا نزف صورًا مختزنة في الذاكرة.

ذكرى مرض شقيقتها العُضال، وزياراتها المتكرِّرة لها في المستشفى نفسه التي وَضعت فيها ابنتُها مولودتَها الصغيرة، جثمانها المسجَّى داخل برَّاد الموتى، القُبُلات الحارَّة التي طبعتها على جبينها البارد، جسدها المُلقى على طاولة الغسْل بلا حراك، الأكفان البيضاء التي حوَت جسدها كلَّه، الأيدي التي تسابقت إلى حملها ووضعها داخل التابوت.

وتوقَّف شريط الذكريات عند هذه الصورة الأخيرة، فأغمضت الجدَّة عينيها تاركة لمخيَّلتها العنان في استكمال المَشاهد التي لم تَحضُرها: نَعْشُ شقيقتها المحمول على أكتاف الرجال متوجِّهين بها إلى المسجد حيث صلَّى عليها الناس صلاة الجنازة، وبعدها إلى المقبرة حيث وُوريت في الثرى، التراب الذي انهال عليها معلنًا رجوعها إلى رحِم الأرض.

فتحت الجَدَّة عينيها وأجالت بنظرها في أرجاء غرفة المولودة الجديدة المليئة بالهدايا والثياب والألعاب مبشِّرة بعمرٍ قادم، فارتسم في عينيها طَيْف غرفة أختها التي دلَفت إليها بعد دفنها مباشرة؛ سريرها الفارغ، ثيابها المعلَّقة في الخزانة، أموالها التي لم تُمسَّ، صور ومتعلِّقات وممتلكات خاصَّة بها خلفتها وراءها فأصبحت مجرَّد أشياء تفيض ذكريات، وتروي حكايات، وتحكي قصصًا عن عزيزة رحلت ولن تعود.

يدٌ حانية ربتت على كتفها، التفتت فإذا به زوجها، نظرت إليه وهي تكابد الدموع التي تجمَّعت في عينيها، همس بأذنها قائلاً: أشعر بكِ، أسأل الله - تعالى - أن يغفر لها ويرحمها، وأن يُكرم نُزُلها، وأسأله - تعالى - أن يُعْظِم أجركِ فيها.

وأجهشت الجدَّة بالبكاء لا من التعزية ولكن حينما سمعت التهنئة بالمولودة الجديدة: بورك لكم في الموهوبة، وشكرتم الواهب، ورُزقتم بِرَّها، وبلغتْ أَشُدَّها.

لم تستطع التعبير عمَّا كان يجول في خاطرها من مشاعر؛ فالحَدثان قد يبدوان متناقضين للوهلة الأولى، ولكنهما للمعتبِر المتَّعِظ حدثٌ واحد يُكمل أحدهما الآخر، فلقد بدأت رحلة العمر بولادة الحفيدة وانتهت بوفاة الأخت.

ورحلة العمر بين الولادة والوفاة - وإن تراكمت السنون - قصيرة.

قُبلة حارَّة طبعتها الجدَّة على جبين المولودة، ثم وقفت تتأمَّلها وشفتاها تهمسان ببيتي شعر كانت قد حفظتهما قديمًا:
وَلَدَتْكَ أُمُّكَ يَا ابْنَ آدَمَ بَاكِيًا وَالنَّاسُ حَوْلَكَ يَضْحَكُونَ سُرُورَا
فَاعْمِدْ إِلَى عَمَلٍ تَكُونُ إِذَا بَكَوْا فِي يَوْمِ مَوْتِكَ ضَاحِكًا مَسْرُورَا




 
 توقيع : αвαq αℓℓαιℓαк




مسك العطاء ..قوافل الشكر لاهدائك الرائع



انرتم توقيعي يالغوالي


رد مع اقتباس
قديم 08-07-2019, 09:18 PM   #2
[url=http://www.0zz0.com][img]http://www9.0zz0.com/2014/12/05/23/137898835.png[/img][/url]


الصورة الرمزية صفاء القلب
صفاء القلب غير متواجد حالياً

 

 رقم العضوية : 1338
 تاريخ التسجيل :  Nov 2014
 أخر زيارة : ()
 فترة الأقامة : يوم
 الإقامة :

مواضيـع :
مشاركات :

 المشاركات : 19,015 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 541
 التقييم : 32056
 معدل التقييم : صفاء القلب has a reputation beyond reputeصفاء القلب has a reputation beyond reputeصفاء القلب has a reputation beyond reputeصفاء القلب has a reputation beyond reputeصفاء القلب has a reputation beyond reputeصفاء القلب has a reputation beyond reputeصفاء القلب has a reputation beyond reputeصفاء القلب has a reputation beyond reputeصفاء القلب has a reputation beyond reputeصفاء القلب has a reputation beyond reputeصفاء القلب has a reputation beyond repute
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkorange

 

افتراضي رد: رحلة عمر



من أجمل ماقرآت ...
لقلبك الفرح والطمأنينه
دمت ودام نبضك
أرق الأمنيات



 
 توقيع : صفاء القلب



رد مع اقتباس
قديم 13-07-2019, 06:16 AM   #3
[IMG]http://www.m5zn.com/newuploads/2018/08/26/gif//m5zn_0f19ffde2d2e865.gif[/IMG]


الصورة الرمزية روهـــــان
روهـــــان غير متواجد حالياً

 

 رقم العضوية : 1945
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 أخر زيارة : ()
 فترة الأقامة : يوم
 الإقامة :

مواضيـع :
مشاركات :

 المشاركات : 56,111 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 935
 التقييم : 96775
 معدل التقييم : روهـــــان has a reputation beyond reputeروهـــــان has a reputation beyond reputeروهـــــان has a reputation beyond reputeروهـــــان has a reputation beyond reputeروهـــــان has a reputation beyond reputeروهـــــان has a reputation beyond reputeروهـــــان has a reputation beyond reputeروهـــــان has a reputation beyond reputeروهـــــان has a reputation beyond reputeروهـــــان has a reputation beyond reputeروهـــــان has a reputation beyond repute
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Lightslategray

 

افتراضي رد: رحلة عمر





قصه معبره وهذي هي الحياه بين مولود جديد ومفقود لن يعود
اسأل الله ان يحسن خاتمتنا جميعا
الله يعطيك العافيه على مجهودك الرائع
ماننحرم تميزك الدائم




 
 توقيع : روهـــــان









رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 11:50 AM   #4
[IMG][url=http://www.up-00.net/][img]http://www.up-00.net/uploads/154922352570773.gif[/img][/url][/IMG]


الصورة الرمزية نسيم الروح
نسيم الروح غير متواجد حالياً

 

 رقم العضوية : 3151
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : ()
 فترة الأقامة : يوم
 الإقامة :

مواضيـع :
مشاركات :

 المشاركات : 166,897 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 1973
 التقييم : 212935
 معدل التقييم : نسيم الروح has a reputation beyond reputeنسيم الروح has a reputation beyond reputeنسيم الروح has a reputation beyond reputeنسيم الروح has a reputation beyond reputeنسيم الروح has a reputation beyond reputeنسيم الروح has a reputation beyond reputeنسيم الروح has a reputation beyond reputeنسيم الروح has a reputation beyond reputeنسيم الروح has a reputation beyond reputeنسيم الروح has a reputation beyond reputeنسيم الروح has a reputation beyond repute
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Aliceblue

 

افتراضي رد: رحلة عمر



سلمت يداك على هذا السرد الجميل
التي انبعث من روحك الزكية العبقة
بأريج الزهور.. وفاح منها المسك والياسمين
بانتظار جديدك الشيق جزاك الله خير الجزاء
لا خلا ولا عدم ولا حرمنا الله من جديدك
تقبلي تحياتي ومودتي وتقديري


 
 توقيع : نسيم الروح



فخامة أنثى : كلمات الشكر والثناء تعجز
عن الشكر والإطراء على هديتك الثمينة


هلا وغلا أختي عبق الليلك
منورة توقيعي بوجودك الزاهي


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
رحلة, عمر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
7 نساء قمن بأدوار خطيرة في رحلة الهجرة عمو جلال منهاج درة خأص بالمراه المسلمه 9 09-10-2018 06:05 PM
قصة رحلة رسول الله إلى الشام و مقابلة الراهب نفحة مسك نصرة محمدرسول الله وأصحأبه الكرام 14 05-02-2018 01:25 PM
مجهودي وتجميعي =( رحلة الى ) فرانكفورت - برشلونة - سدني رحلات سعيدة شوق الهدب آلـسـيـآحـه وآلـسـفـر 12 02-04-2016 01:58 AM
«طيران الامارات» تؤجل إطلاق أطول رحلة في العالم الحلا كله انا ♣♪ الأخبار والأحداث 10 07-03-2016 09:58 PM
تفاصيل رحلة همسة امل مسآحة حرة 8 10-05-2015 05:05 PM


الساعه الأن : 05:06 AM

almrsal
تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans