منهاج درة خأص بالمراه المسلمه يختص بالامور الشريعه للمراه المسلمه فقط

إضافة رد
#1  
قديم 30-10-2019, 10:12 PM
αвαq αℓℓαιℓαк غير متواجد حالياً
مشاهدة أوسمتي
لوني المفضل Slategray
 رقم العضوية : 2845
 تاريخ التسجيل : Aug 2016
 فترة الأقامة : 1191 يوم
 أخر زيارة : 07-11-2019 (09:41 PM)
 المشاركات : 231,708 [ + ]
 التقييم : 335050
 معدل التقييم : αвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond reputeαвαq αℓℓαιℓαк has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
999878094 المرأة في عصر النبوة




هذه صحيفةٌ من الصُّحف الخَوَالد، من تاريخ النساء في صدر الإسلام، أحْبَبْنا أن نعرضَها على نسائنا في هذا العصر، عسى أن يَجِدْن فيها عِظةً بليغةً ينتفعنَ بها، أو حِكمةً رشيدة يَسْتَضِئْن بنورها، وإنهنَّ لواجدات إن شاء الله، متى أصْغَيْنَ القلب، وألقَيْن السمع، وقام أولياؤهن بما فرض الله من تعليمهنَّ وإرشادهنَّ.

ولم تكنْ حياة النساء في العصر الأول كحياتهنَّ في هذا العصر، مُضْطربةً حائرة، أو متبذِّلة ساخرة؛ بل كانت إلى الفطرة أقرب، وإلى الطُّهر أدنى.

حِرْصُهُنَّ على التفقُّه في الدين:
ولم يكن يمنعهنَّ الحياء الذي يَتَحَلَّيْنَ به - والحياءُ من الإيمان - أن يتفقَّهن في الدين، ويسألن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه عمَّا جَهِلْنَ منه؛ ولم تكنْ رعايتهنَّ البالغة بحقوق الزوج والبيت والولد، لِتحولَ بينهنَّ وبين المنافسة في الهدى والخير، إلى المثوبة والبر، ابتغاء رضوان الله ورسوله.

قُلنَ يومًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، غلبَنا عليك الرجال، فاستأثروا بك، وذهبوا بحديثك، فاخْتَر لنا يومًا من تلقاء نفسك نأتيك فيه، فتعظنا بمواعظ الله، وتعُلِّمنا ممَّا علَّمك الله، فقال: ((موعدكنَّ بيت فلانة))، فاجتمعن فيه.

أدبٌ في الخطاب، وكَرَمٌ في الجواب، وحِرْصٌ على الوفاء، رغبةً في العلم والتعليم، ورجاوة للفقه في الدين، وهذا بعض ما كان منه ومنهنَّ، صلوات الله عليه، ورضوان الله عنهن.

اجتمعن في الموعد المضروب، حتى جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فحدَّثَهُنَّ وعَلَّمَهُنَّ، وتخيَّر من الحديث ما هُنَّ أحوج إليه، وما هو أمسُّ بهنَّ، وأزكى لهنَّ، وكذلك الداعي إلى سبيل ربِّه بالحكمة والموعظة الحسنة، يحدِّث كلَّ أحد بما هو أصلح وأجدر به.

واقتصر أبو سعيد رضي الله عنه على تلك البِشارة العظيمة التي سنذكرها بعدُ، ولم يبيِّن لنا ماذا أمرهُنَّ به في هذا اليوم؟ إما لعنايته بهذه البشارة وجليل شأنها عند الناس ولا سيما النساء، وإما لأنه لم يبلَّغ ما وجَّه إليهنَّ النبيُّ صلى الله عليه وسلم من أمر.

أمره صلى الله عليه وسلم النِّساءَ بالصَّدَقة:
ومن يتتبَّع عظاته للنساء صلوات الله عليه يطمئن إلى أنه أمرهنَّ فيما أمرهنَّ بالصَّدقة، جَبْرًا لنقصهنَّ، وتطهيرًا لقلوبهنَّ، وتكفيرًا لسيئاتهن.

على أنَّ أبا سعيد نفسه هو الذي روى عنه الشيخان أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم خرج في أضحى أو فطر إلى المُصَلَّى فمرَّ على النساء، فقال: ((يا معشر النساء، تَصَدَّقْنَ، فإنِّي أُريتُكُنَّ أكثَرَ أَهل النار))، فقلن: وَبِمَ يا رسولَ الله؟ قال: ((تُكثرن اللعنَ وتكفُرن العشير؛ ما رأيتَ من ناقصات عقلٍ ودين أذهب للبِّ الرجل الحازم من إحداكنَّ!))، قلن: وما نقصانُ ديننا وعقلنا يا رسول الله؟ قال: ((أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل؟)) قلن: بلى، قال: ((فذلك من نقصان عقلها، أليس إذا حاضت لم تُصلِّ ولم تصم؟)) قلن: بلى، قال: ((فذلك من نقصان دينها)).

وفي رواية لمسلم عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما أنه قال: ((تصدَّقْنَ فإنَّ أكثركنَّ حَطَبُ جهنم))؛ [فقامت امرأةٌ مِنْ سطة النساء، سفعاءُ الخدَّين، فقالت: لِمَ يا رسول الله]؟ قال: ((لأنكنَّ تُكْثِرنَ الشَّكاة، وتكفرن العشير))، قال: فَجَعَلنَ يَتَصَدَّقْنَ من حُليِّهنَّ، يُلقينَ في ثوب بلال من أقراطِهنَّ وخَوَاتمهنَّ.

ولا يعيبُ المرأةَ أن يكون النقص في أصل تكوينها وخلقها؛ لأنها لا يدَ لها فيه، وإنما هو لحكمةٍ عالية أرادها العليمُ الحكيمُ، ليكتب على الرجل وَلايتها ورعايتها، وبَذْل الجهد في إكرامِها والإحسان إليها؛ ومن أجل ذلك لم يُحمِّلها ما لا طاقة لها به، بل نهاها أن تتعاطى ما لا تُحسنه من كلِّ ما لا يتَّفق مع جِبلَّتها وتكوينها، وقلَّما وَليَتْ أمرًا ليس من شأنها إلا باءت هي وأنصارها بخسران مقيم، وخزيٍ أليم، على أنها إذا تأمَّلت في هذا النقص وجدته من نِعَمِ الله عليها ورحمته بها؛ إذ رفعَ عنها إصْرًا لا تقوم به، وَوِزْرًا لا تحملُه، وقد يُعوِّضُها الله بصالح الأعمال ما تسبق به كثيرًا من الرجال.

بشارةٌ نبويَّة:
بقي الكلام على البشارة التي بَشَرهُنَّ بها النبيُّ صلى الله عليه وسلم، وهي: أنَّ من أُصيبت في ثلاثةٍ من أولادها فَصَبرت عند الصَّدمة الأولى، واحتسبتْ راضيةً بقضاء الله وقَدَره، فقد ضَمِنَ الله لها الجنة، وَوَقَاها عذاب النار.

واشترط بعضُ العلماء أن يكونوا صغارًا لم يبلغوا الحلم، أخذًا ممَّا رواه البخاري عن أنس رضي الله عنه، قال: قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: ((ما من الناس من مسلمٍ يتوفى له ثلاثة لم يبلغوا الحِنْثَ إلا أدخله الله الجنة بفضل رحمته إيَّاهُم))؛ لأن الرحمة بالصغير أعظم، والمحبة له أكثر، ولكن لا يخفى أنَّ المصيبة في الكبير أقطع، والفجيعة فيه أفظع، والآمال به أعلق، فإن لم يَفُق الصغير في المثوبة، فلا أقلَّ من أن يُساويَه.

طمعت النساء في فَضْل الله، فسألنَ الرسول صلى الله عليه وسلم، وما أكثر تسآلهنَّ في مثل هذا المقام: أيكون هذا الفضل لمن أُصيب في اثنين؟ فأجابهنَّ صلوات الله عليه بأنه ثابت كذلك لمن فُجِعَت في اثنين.

بل أخرج الطبراني في "الأوسط" من حديث جابر بن سَمُرة مرفوعًا: ((من دفن ثلاثة، فصبر عليهم، واحتَسَبَهُم وَجَبَتْ له الجنَّة))، فقالت أمُّ أيمن: أَو اثنين؟ فقال: ((واثنين))، فقالت: وواحدًا؟ فسكت، ثم قال: ((وواحدًا)).

ولا عَجَبَ في هذا عند من يَعْلم أن لا حَرَجَ على فَضْل الله عزَّ وجل، وكيف؟! وقد روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول صلى الله عليه وسلم قال: ((يقول الله تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاءٌ إذا قبضتُ صفيَّه من أهل الدنيا ثم احتَسَبَه، إلاَّ الجنة)).

ففي هذا بشارة شاملة لكلِّ من أُصيب في عزيز لديه، من ابن بارٍّ أو أبٍ رحيم، أو أخٍ كريم، فقابل المُصَابَ بالصَّبر والتَّسليم، والرِّضا بقضاء العليم الحكيم.

ودلَّت الأحاديث المتواترة على أنَّ الرجل والمرأة في هذه البشارة سواء، وإنما قال صلى الله عليه وسلم: ((ما منكنَّ امرأة...)) إلخ؛ لأن العِظة كانت خاصَّة بالنساء.

مكانة المرأة في الإسلام:
هذه صحيفةٌ تُصوِّر لنا - على الرُّغم من إيجازها - مكانةَ المرأة في الإسلام، وحَدبه عليها، وعنايته بتعليمها وإرشادها، وحمايته لها من وخامة الابتذال والاختلاط، وما يَجُرَّان عليها من وبال وبلاء.

ثم تبيِّن لنا كيف استجابت المرأة في الصَّدر الأول لدعوة الإسلام، وتأدَّبت بأدبه، فلم تَعْدُ طَوْرَها، ولم تجاوز حدَّها، ولم تفكِّر يومًا أن تزاحم الرجل فيما كتب الله عليه من حقوق وأعباء، وإن عملت على أن تكون معه في الخير العام على سواء.

ولا نريد هنا أن نُبيِّن منَّة الإسلام على المرأة فيما فرض لها من حقوق وواجبات، وفيما أنقذها من طغيان الرجل في العصور المظلمة، وقد كان يَسومُها سوء العذاب والآلام، ويعاملها معاملة السِّلَع والأنعام، فقد كُتبتْ في هذا مؤلفاتٌ ومقالات تربو على الإحصاء، وأضحى الكلام فيه من الحديث المعاد.

وإنما الذي نريد ونرجو من المرأة في عصرنا الحاضر أن تقرأ - ولو على سبيل التسلية - تاريخَها في الإسلام، وعنايته بها؛ فعسى - إن فعلت - أن تذكرَ نعمة الله عليها، فتخفِّف من غلوائها، وتقصد في غيِّها، وتتبيَّن أنها كانت مخدوعةً بمفاتن المدنيَّة الحديثة وآثامها وشرورها!

وحينذاك تضعُ أكوام اللَّبِنات وأقواها في بناء أمَّتها وعزِّها، وسعادتها وارتقائها.

الموضوع الأصلي: المرأة في عصر النبوة || الكاتب: αвαq αℓℓαιℓαк || المصدر: منتدى انفاس محبوبي

كلمات البحث

منتدى انفاس محبوبي . شات انفاس محبوبي .انفاس محبوبي





hglvHm td uwv hgkf,m hgkf,m uwv




 توقيع : αвαq αℓℓαιℓαк

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

قديم 30-10-2019, 11:03 PM   #2


الاستاذ غير متواجد حالياً

 

مشاهدة أوسمتي
نجم المنتدى  

وسام الالفيه 64 الف  

مميز شهر اكتوبر  

وسام نجوم الشهر الاداره  

  مجموع الأوسمة: 69

 رقم العضوية : 3957
 تاريخ التسجيل :  Mar 2018
 أخر زيارة : 09-11-2019 (03:14 PM)
 فترة الأقامة : 602 يوم

مواضيـع : 549
مشاركات : 63946

 المشاركات : 64,495 [ + ]
 التقييم : 65667
 معدل التقييم : الاستاذ has a reputation beyond reputeالاستاذ has a reputation beyond reputeالاستاذ has a reputation beyond reputeالاستاذ has a reputation beyond reputeالاستاذ has a reputation beyond reputeالاستاذ has a reputation beyond reputeالاستاذ has a reputation beyond reputeالاستاذ has a reputation beyond reputeالاستاذ has a reputation beyond reputeالاستاذ has a reputation beyond reputeالاستاذ has a reputation beyond repute
 الدولهـ
Syria
لوني المفضل : Cadetblue

 

افتراضي رد: المرأة في عصر النبوة



جزاكم ربي خير الجزاء
ونفع الله بكم وسدد خطاكم
وجعلكم من أهل جنات النعيم
اللهم آآآآمين


 
 توقيع : الاستاذ

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 31-10-2019, 08:36 AM   #3


همسات القمر♣♪ غير متواجد حالياً

 

مشاهدة أوسمتي
مميز شهر اكتوبر  

وسام نجوم الشهر الاداره  

وسام فعالية روح التحدي  

مميز شهر سبتمبر  

  مجموع الأوسمة: 74

 رقم العضوية : 1863
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : يوم أمس (07:33 PM)
 فترة الأقامة : 1591 يوم

مواضيـع : 5027
مشاركات : 234325

 المشاركات : 239,352 [ + ]
 التقييم : 403003
 معدل التقييم : همسات القمر♣♪ has a reputation beyond reputeهمسات القمر♣♪ has a reputation beyond reputeهمسات القمر♣♪ has a reputation beyond reputeهمسات القمر♣♪ has a reputation beyond reputeهمسات القمر♣♪ has a reputation beyond reputeهمسات القمر♣♪ has a reputation beyond reputeهمسات القمر♣♪ has a reputation beyond reputeهمسات القمر♣♪ has a reputation beyond reputeهمسات القمر♣♪ has a reputation beyond reputeهمسات القمر♣♪ has a reputation beyond reputeهمسات القمر♣♪ has a reputation beyond repute
 الجنس ~
Female
 SMS ~
بُليتٌ بِك ..
أرتجِلكِـ فِي أحرف دعائي . وَأخبي لكِـ فِي قلبي أمنيَات
لوني المفضل : Dodgerblue

 

افتراضي رد: المرأة في عصر النبوة



||~
جزاك الله خيراً وبارك فيك
وجعله في ميزان حسناتك
وألبسك لباس الصحة والعافية
ورزقك الجنة بغير حساب
~||


 
 توقيع : همسات القمر♣♪

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المرأة, النبوة, عصر, في


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سفر المرأة بغير محرم لغرض الدراسة ونحوها جرح الزمان منهاج درة خأص بالمراه المسلمه 15 03-06-2016 03:39 AM
من يظلم المرأة ؟!! صمت القمر منهاج درة خأص بالمراه المسلمه 16 11-12-2015 11:40 AM
لباس المرأة أمام المرأة صمت القمر منهاج درة خأص بالمراه المسلمه 14 04-07-2015 06:02 PM
هذه القضايا تهم المرأة مريم منهاج درة خأص بالمراه المسلمه 24 17-05-2015 03:52 PM


الساعه الأن : 06:19 AM

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
أقسام المنتدى

انفاس لاستراحة قلم | مسآحة حرة | نقطه بدايه | التهنئه والمنأسبأت | ألنقأش ألجأد | انفاس لـ ثرثرة الارواح وعبق الاقلام | للقصائد مـذأق | نـبض الـخواطر | آلقصص والروايات | انفاس عالم الاناقه | اناقه حواء | الديــكور والاثـاث | انفاس للترفيه عن النفس | عالم الوناسه وخارج التغطيه | الالعاب بين الاعضاء | انفاس لمســات احترافيـه | التصـميم والفوتوشوب | ملحقات الفوتوشوب | انفاس عالم التقنيه | الـتطور التقنـي | شـروحات المـنـتدى | جوآلك ومآيخصه | يوتيـ YouTube ـوب | كرسـي الاعـتراف | انفاس العالم الاداري | القرارات الاداريه العاجله | تغيير النكـات والاسماء والإقتراحات والشكاوي | المواضيع المتكرره والمخالفه | سَهرآت وفعآليات : أنفاس محبوبي | انفاس الخيمه الرمضانيه | اطايب رمضانيه | المسابقات والفعاليات الرمضانيه | الخيمه الرمضانيه | خـآص بالاأدأره | انفاس المنتدى التعليمي | ملتقى الطلاب والطالبات | English language | آلـتـرآث آلـشـعـبـي ● آلـحـضـآرآت آلـقـديـمه | عدسة الاعضأء | دروس حصريه ومنقوله | مدونآت الاعضاء | أنفاس عالم الاسرة | عالم الطفوله والامومه | العنايه بالبشره والشعر والجسم | الحياه الزوجيه | تجهيز آلعرآئس والزفات | الطـب والصحــه | راحو الطيبين | انفاس المنتدى الاسلامي | نفحات ايمانيه | شجون مسموعه | خطب و محاضرات إسلامية | انفاس المجتمع وماحوله | آلـفـنـون آلـتـشـكـيـلـيـه وآلـرسـم | آلـسـيـآحـه وآلـسـفـر | عـآلم الصـور | قسم السويش ماكس [ SwishMax ] | القسم التاريخي | قسم خاص للحج والعمره | قسم الاي فون والأندرويد و الايباد والجوالات الاخرى | منهاج درة خأص بالمراه المسلمه | ديوان الشاعر السحاب الساري | اسماء المواليد | قسم الاقلام الحـصريه | التواصل الإجتماعي | نصرة محمدرسول الله وأصحأبه الكرام | الالعاب الحديثه والعاب اون لاين | خاص بالكتب Pdf | قسم التعازي والمواساه | ديوان الكاتبه بروق الشمال | ورشة تنسيق المواضيع وطلبات الاوسمة والتصاميم | انفاس لـ صفحات الاخبار والرياضة | الأخبار والأحداث | عآلم الرياضـه | الوظائف الشاغرة | عـآلم السيارات | أناقه ادم | مطـبخك سيدتي | مطبخ (اعضاء أنفاس محبوبي) | دورة تعليم فنون الطبخ مع أنفاس محبوبي | مطبخ رآئحة الشتاء | قسم مدونات خاصه | قسم ذوي الإحتياجات الخاصة | الاشغال اليدوية والفنية | البحوث وتطوير الذات | كافيه آلآعضاء | ديوان الكاتب الشارد | ديوان شعراء انفاس محبوبي | قسم مجلس أنفاس محبوبي | عالم والحيوان والنبات والطبيعة |



Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant